أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / رواية الجازية والدراويش pdf ،تحميل الجازيه والدراويش عبد الحميد بن هدوقه كاملة pdf رابط مباشر

رواية الجازية والدراويش pdf ،تحميل الجازيه والدراويش عبد الحميد بن هدوقه كاملة pdf رابط مباشر

رواية الجازية والدراويش pdf ،تحميل الجازيه والدراويش عبد الحميد بن هدوقه كاملة pdf رابط مباشر

رواية الجازية والدراويش pdf ،تحميل الجازيه والدراويش عبد الحميد بن هدوقه كاملة pdf رابط مباشر

رواية الجازية والدراويش pdf ،تحميل الجازيه والدراويش عبد الحميد بن هدوقه كاملة pdf رابط مباشر

رواية الجازية والدراويش pdf ،تحميل الجازيه والدراويش عبد الحميد بن هدوقه كاملة pdf رابط مباشر

 

 

نتيجة بحث الصور عن رواية الجازية والدراويش pdf ،تحميل رواية الجازيه والراويش عبد الحميد بن هدوقة كاملة pdf رابط مباشر

 

 يتصدر الرواية عنوان رئيس ووحيد هو “الجازية والدراويش” وهو كما توحي به الأبعاد الدلالية والرمزية للعبارة التي تتضمنه، يعد من العناوين الساحرة، التي تغزي القارئ وتشوقه، إنه عنوان مليء بالوعود ومثقل بالذكريات، ينظر إلى جهتين متعارضتين المستقبل والماضي، ما سيكون وما كان، فهو شوق إلى ما سيحدث وحنين إلى ما فات، فالجازية تعد شخصية أثيرة في القص الشعبي العربي، نسجت حولها وحول جمالها وقوة شخصيتها القصص والأساطير، حتى صار جمالها مضربا للأمثال، وهي كما تروي سيرة بني هلال ( الجمال والفتنة والذكاء الوقاد والحزم والتدبير)، وهي في الرواية تشكل البؤرة أو المركز، الذي تدور حوله محاور النص، ومنه تتوالد معانيه، وتتناسل دلالاته.

  وإن الجمع بين الجازية والدراويش في عنوان الرواية قد أسهم أكثر في تعميق صلة العنوان بالنص، وإعطائه نوعا من السلطة عليه، فالكلمتان تتكاملان وتتضافران من حيث دلالتهما من عناصر ومواقف أساسية يتكون منها النص الروائي، ويلاحظ أن الكاتب لم يكتف بالجمع بين الجازية والدراويش على مستوى العنوان، بل استمر يجمع بينهما على مدى المتن الحكائي للنص، فكل ذكر للجازية لابد أن يتبعه- في الغالب- ذكر للدراويش، وكل موقف يظهر فيه الدراويش، وكل موقف يظهر فيه الدراويش لابد أن تلوح فيه الجازية بطلقتها البهية، وقد أضفى هذا التلازم، وهذه الحميمية إلى نوع من الأساطيرية، تحول بموجبها الدراويش إلى سدنة في معبد الجمال، الذي تتربع فيه الجازية بحسنها، الذي يملأ الدنيا، فهي “تضحك صباحا فتنتشر ضحكتها أغاني عذابا في العشايا، تغنيها الفتيات والرعاة، ويعلم الناس أن الجازية ضحكت! إذا سكتت هب الدراويش لإقامة زردة، استرضاء لها، واستعطافا! أشيعت حولها ألف خرافة، تفوق ما شاع من خرافات حول الجازية الهلالية… كانت غريبة الأطوار، لا تستقر على حال، عيونها تعد وتتوعد! ابتسامتها ترتفع بالنفس إلى البعيد من السدم، لكنها كالنور قربها محرق.”

التحميل من هنا :

http://pu.edu.pk/images/journal/arabic/PDF/10-%20Ahmad%20_v23_16.pdf

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *